التسويق الالكتروني في فلسطين.. باب رزق لمن يمتلك مفتاحه

التسويق الالكتروني في فلسطين.. باب رزق لمن يمتلك مفتاحه

2019-07-14T09:48:53+03:00
2019-07-21T11:02:19+03:00
أخبار تكنولوجياأقتصاد
Amjad14 يوليو 2019wait... مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد

شكل العالم الرقمي في السنوات الأخيرة تطورا ملموسا في فلسطين، ففي الأعوام الأخيرة نشط ما يعرف بالتسويق والتجارة الالكترونية التي وجد كثير من الشباب ضالته فيها للهروب من البطالة أو تحقيق دخل إضافي.

حسب التقارير الواردة من البريد الفلسطيني فإن حجم الطرود البريدية تنامى كإشارة لتنامي حركة التسويق والتجارة الالكترونية وتنامي عدد المقبلين عليها.

اقرا ايضا /أستثمر وقتك طرق الربح من الأنترنت

مبادرات ريادية

ومع تطور التكنولوجيا وتطبيقاتها استطاع الشباب الفلسطيني انشاء عشرات المواقع الالكترونية التي تعنى بالتسويق والتجارة فيما تعج مواقع التواصل الاجتماعي بمئات الصفحات التسويقية.

المواطن حامد مروان وصف التجارة الإلكترونية بتجارة العصر، وقال لـ”وفا” إنها “تجعل المنتج البعيد قريب وتُمكن الوصول إلى مجموعة شاسعة من المنتجات في كافة أنحاء العالم وبأسعار معقولة بسبب كثرة المواقع الالكترونية التجاريـة وتنافسها، ففي القدم كنا ننتظر سفر أحد الأقرباء للحصول على منتج من خارج فلسطين، واليوم أصبحت خدمة ايصال المنتجات إلى باب المنزل سهلة ومريحة.

وأضاف، قبل عامين وأكثر، كنا نجد صعوبة في الحصول على المنتجات مباشرة ونحتاج إلى وقت كبير حتى في الحصول على المنتجات داخل محافظات الوطن، في الوقت الحالي التجارة الالكترونية انتشرت بشكل أكبر محليا وأصبح هناك عدد لا بأس به من الشركات المختصة في التوصيل، وهناك لوائح واضحة تحفظ حقوق المستهلك في حال عدم ملاءمة الأصناف مع رغبته.

وأعتبر إياد يوسف، أن الشبكة العنكبوتية عبارة عن صالة عرض مفتوحة للمنتجات والخدمات للمستهلك من داخل منزله، فهو لا يحتاج إلا لشبكة الانترنت وجهاز الحاسوب أو الخلوي، والمعرفة بطرق الشراء الصحيحة حتى لا يقع في فخ الحيل والخداع من المواقع الوهمية.

وقال: تسوقت عدة مرات الكترونياً، لكن للمنتجات التي تم تجربتها فقط، وتقييم الأشخاص لها عالٍ، وأحاول أن أثق في المنتج والبائع قبل الشراء، وأفضل المنتجات التي اشتريتها الكترونياً كانت هواتف محمولة وقطع غيار سيارات مفقودة في السوق.

رابط مختصر