التخطي إلى المحتوى

خاض ريال مدريد، مباراته رقم 183 تحت قيادة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، خلال مواجهة برشلونة فى الكلاسيكو، مساء أول أمس الأربعاء، والمؤجلة من الجولة 10 فى الدوري الإسباني “الليجا”، والتى انتهت بالتعادل السلبى.

أصبح زيدان، رابع أكثر مدرب فى تاريخ النادى، يقود الفريق فى مباريات بجميع المسابقات، بعد وصوله للمباراة رقم 183 مع ريال مدريد، بالتساوى مع لويس مولونى، الذى قاد الملكى فى 4 مرات، فى الفترة من 1974 حتى 1986.

وحقق فريق برشلونة، رقما سلبيا، بعد تلك النتيجة المخيبة لآمال جماهيره في ملعب “كامب نو” ليلة الأمس.

حيث لم ينجح الفريق الكتالوني في هز شباك الملكي، الضيف على ملعب “كامب نو”، لأول مرة منذ فبراير 2018.

وسيطر ريال مدريد ميدانيًا على الكرة في أغلب فترات المباراة خصوصًا في الشوط الأول ولكنه لم يتمكن من تسجيل أي هدف من الفرص التي أتيحت له، في ظل تألق الحارس تير شتيجن.

وسنحت لبرشلونة فرصًا عديدة في الشوطين الاول والثاني ولكن جوردي ألبا أضاع كرة غريبة وجهًا لوجه مع الحارس البلجيكي كورتوا، وكان ميسي أيضًا غير موفقًا في هذا اللقاء.

في الشوط الثاني كانت السيطرة متبادلة بين الفريقين ولكن برشلونة استحوذ على الكرة في أغلبه، في حين أن الفار ألغى هدفًا لجاريث بيل لاعب نادي ريال مدريد.

وبهذا التعادل يرتفع رصيد كلا الفريقين إلى 36 في صدارة ترتيب الليجا حيث يتفوق نادي برشلونة بفارق الأهداف عن النادي الملكي ريال مدريد وهو ايضًا حامل اللقب لهذا الدوري في الموسمين الماضيين.

قدم الأوروجوياني لويس سواريز مهاجم برشلونة أداء كارثي في الشوط الأول من مباراة الكلاسيكو ضد ريال مدريد التي تلعب الآن على ملعب الكامب وتم تأجيلها من الجولة العاشرة لبطولة الدوري الإسباني.

وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين مع أفضلية واضحة لريال مدريد في عدد المحاولات على المرمى، كما تفوق رجال المدرب زين الدين زيدان في معركة خط الوسط.

اقراء ايضا :-